"تحرير الشام".. منفذو تفجير إدلب قتلوا من جاؤوا لإنقاذهم

plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

قالت "هيئة تحرير الشام" اليوم الاثنين إنها ألقت القبض على متورطين في تفجير "القصر العدلي" في مدينة إدلب، موضحة أن المقبوض عليهم ينتمون إلى تنظيم "الدولة"، وأنهم كانوا يحاولون اقتحام المكان لتخليص سجناء من التنظيم وتهريبهم.

وبحسب مسؤول أمني في الهيئة يدعى "وائل الحمصي"، فقد كان التفجير ناجما عن سيارة مفخخة، تولى قيادتها عنصر من تنظيم "الدولة"، بهدف فتح الطريق أمام عنصرين آخرين لحقاه وهما يرتديان سترات ناسفة، وكانا يخططان لإخراج عدد من السجناء المحسوبين على التنظيم، اعتقلوا –أي هؤلاء السجناء- سابقا بتهمة التورط في سلسلة اغتيالات شهدتها محافظة إدلب.

وأشار "الحمصي" إلى أن خطة التنظيم فشلت في تحقيق هدفها، بل إنها أسفرت عن مقتل عدد من السجناء الذين شنت العملية لأجل تهريبهم.

ويوم السبت شهد مبنى "القصر العدلي"، الذي يضم سجنا تابعا للهيئة، تفجيرا أدى إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح، وأحدث دمارا ملموسا في المكان ومحيطه.

وكان من بين القتلى الذين سقطوا في التفجير قيادي بارز في التنظيم جرى القبض عليه مؤخرا، بدعوى تورطه في عمليات اغتيال، بحسب "الحمصي"، الذي أكد أن كثيرا من المنخرطين في هذا الملف الدموي قد صاروا في قبضة الهيئة وأحيلوا إلى "القضاء الشرعي".

وقبل أيام قليلة، أعلنت الهيئة عن نبأ لافت للانتباه مفاده أنها قبضت على عدة خلايا تأتمر مباشرة بأوامر الاحتلال الروسي في قاعدة "حميميم"، كما تنسق مع الأمن السياسي في اللاذقية، وأن هذه الخلايا تتزعمها نساء.





نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







زمان الوصل



أضف تعليق