أبناء الأسد أمضوا عطلتهم في معسكر روسي شهير

أبناء الأسد أمضوا عطلتهم في معسكر روسي شهير
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

كشف الرئيس السوري بشار الأسد أن أبناءه أمضوا عطلتهم العام الماضي في أرتيك، وهو معسكر روسي شهير للشباب على ساحل البحر الأسود.

ولدى الأسد وقرينته أسماء ابنان، حافظ (16 عاما) وكريم (13 عاما)، وإبنة (زين، 14 عاما).

وكان أرتيك يمثل القيم الشيوعية إبان الحقبة السوفيتية، ولا يزال منتجعا محببا للكثيرين. ويقع المخيم في شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا عام 2014.

وجدد الدعم الروسي للأسد العلاقات القوية بين البلدين في الحقبة السوفيتية.

وقال الأسد، وفقا لعضو البرلمان الروسي دميتري سابلين، الذي اجتمع به في دمشق يوم الأحد: "كان أبنائي في أرتيك العام الماضي. بعد الرحلة أصبح لديهم فهم أفضل لروسيا".

وجاء لقاء الأسد بأعضاء البرلمان الروسي بعيد الهجمات الصاروخية الغربية على أهداف تابعة للنظام السوري، إثر الهجوم بالأسلحة الكيماوية على مدينة دوما الذي راح ضحيته أكثر من 70 شخص.

وقال مدير معسكر أرتيك، أليكساي كاسبارزاك، لخدمة "بي بي سي" الروسية إنه لم يكن يعرف أمر قدوم أبناء الأسد للمعسكر.

وأضاف "الأطفال الذين يأتون إلينا لا يكشفون عن أسماء آبائهم وأمهاتهم أحيانا".

ولكنه قال إن اسم الأسد أحدث ضجيجا في المعسكر "اتضح لنا إنهم فعلا (أبناء الأسد)".

وكان أبناء الأسد من بين 44 طفلا سوريا أمضوا عطلتهم في أرتيك العام الماضي، وفقا لبرنامج لأبناء العسكريين الروس.

وتقصف المقاتلات الروسية مناطق المعارضة منذ تدخل موسكو في سبتمبر/أيلول 2015، مما مكن قوات النظام من استعادة الكثير من المناطق التي فقدت السيطرة عليها.

وقال رياض حداد، سفير النظام السوري في موسكو، قبل عام إن أبناء الأسد يتعلمون الروسية، وإن الروسية هي اللغة الأجنبية الرئيسية في المدارس السورية.

وأضاف أن الكثير من السوريين "أسموا أبناءهم بوتين، تيمنا بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين".





نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







بي بي سي



أضف تعليق