السوريون ثالث أكبر جالية في ألمانيا بعد الأتراك والبولنديين

السوريون ثالث أكبر جالية في ألمانيا بعد الأتراك والبولنديين
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

أكد مكتب الإحصاء الألماني أن عدد السكان الأجانب في ألمانيا ارتفع العام الماضي بنسبة 5.8%، وذكر متحدث باسم المكتب أمس الخميس أن عدد المسجلين في قوائم الأجانب الذين ليس معهم سوى جنسية أجنبية بلغ 10.6 مليون شخص عام 2017 أي بزيادة نحو 585 ألف شخص عن 2016، وهي نسبة مشابهة للزيادة التي حصلت عام 2013 قبل بدء أزمة اللجوء.

وبحسب المكتب الفدرالي فإن أعداد المهاجرين من الدول غير الأعضاء بالاتحاد الأوروبي مثل سوريا والعراق وأفغانستان، قد تراجعت مقارنة بعام 2016 في حين كانت هناك زيادة واضحة في أعداد المهاجرين القادمين من دول الاتحاد الأوروبي حيث ارتفعت نسبة الناس الذين قدموا إلى ألمانيا من دول شرق الاتحاد الأوروبي العام الماضي بنسبة 12.5%.

وارتفعت الهجرة من دول الاتحاد الأوروبي بشكل أسرع من المتوسط، وكان أكثر هؤلاء المهاجرين من بولندا ورومانيا وبلغاريا، وجميعها دول عضو بالاتحاد الأوروبي.

حيث ارتفعت أعداد المهاجرين من دول شرق الاتحاد الأوروبي منذ السماح لسكان هذه الدول عام 2007 بحرية الانتقال إلى بقية دول الاتحاد من 919 ألف عام 2007 إلى 2.6 مليون مهاجر عام 2017.

بينما ذكرت صحيفة "فيلت" الألمانية أن الوضع الاستثنائي في السنوات الأخيرة في سوريا، جعل من السوريين ثالث أكبر مجموعة من الأجانب في ألمانيا، وقالت الصحيفة إن عدد السوريين الذين يعيشون في ألمانيا هو 699 ألف سوري خلال عام 2017.

حيث وصل إلى ألمانيا خلال العام الماضي 61 ألف سوري جديد، مقابل 260 في عام 2016، بينما انخفض عدد الواصلين من أفغانستان والعراق.

ونقلت الصحيفة عن المكتب الفدرالي أن البولنديون لا يزالون ثاني أكبر مجموعة مهاجرة في ألمانيا حيث يبلغ عددهم 867 ألف بولندي، ويتقدم عليهم الأتراك، إذ يقدر عددهم بـ 1.48 تركي يعيشون في ألمانيا، رغم أن العدد أكبر من ذلك بكثير إلا أن العديد منهم قد حصل على الجنسية الألمانية منذ فترة قصيرة بعد تعديلات في القوانين.

وأضاف المكتب الفدرالي للمهاجرين إن حوالي 21 بالمئة من المهاجرين القادمين من الاتحاد الأوروبي مسجلون في بافاريا، تليها ولاية شمال الراين- ويستفاليا بنسبة 19 بالمئة، وثم بادن فورتمبرغ بـ17 بالمئة، كذلك فإن القادمين من الدول التي حصلت على عضوية جديدة في الاتحاد الأوروبي نسبتهم أعلى من القادمين من الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي منذ زمن، إذ تقدر نسبتهم بـ 26 بالمئة مقابل 8 بالمئة.

يذكر أن حوالي 23 بالمئة من الألمان هم من أصول مهاجرة، كما أن هناك العديد من مزدوجي الجنسية الذين يحملون الجنسية الألمانية وجنسية أخرى، ومعظمهم من أمهات ألمانيات.





نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







السورية نت



أضف تعليق