"رفع العلم الفلسطيني" عنوان الصمود في مواجهة الرصاص

plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي باستخدام الرصاص الحي ضد مسيرات العودة الكبرى شرقي قطاع غزة في جمعتها الثالثة التي سميت جمعة رفع العلم الفلسطيني وحرق العلم الإسرائيلي.

حيث أصيب 21 فلسطينياَ، بجروح وحالات اختناق، أثناء مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، اليوم الجمعة، في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية، في بيان، أن طواقمها تعاملت ميدانياَ مع 4 إصابات بالرصاص الحي، و 5 بالرصاص المطاطي، و9 بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، في مواجهات المدخل الشمالي لمدينة البيرة، وسط الضفة.

وفي قرية "المزرعة الغربية" شمال مدينة رام الله، تعاملت الجمعية مع إصابتين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، وإصابة واحدة نتيجة السقوط.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان منفصل، إن 14 إصابة وصلت مجمع فلسطين الطبي في رام الله، 7 منها بالرصاص الحي في الأطراف.

وبينت أن أربعة مسعفين أصيبوا نتيجة رش غاز الفلفل على وجوههم.

من جهتها أكدت عدد من قيادات الفصائل الفلسطينية اليوم الجمعة، إن فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار التي انطلقت في 30 مارس / آذار الماضي، "ستستمر حتى تحقيق أهدافها".

وحملت الجانب الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن جرائمه التي يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني، مؤكدة أن تلك الجرائم "لن تحرف بوصلة المسيرة ولا طابعها السلمي".

ومنذ 30 أبريل/نيسان الماضي يتجمع الفلسطينيون قرب السياج الحدودي لغزة للمشاركة في مسيرات العودة السلمية للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها عام 1948، ولرفع الحصار المفروض على غزة.

وقد سقط في هذا الحراك الفلسطيني حتى الآن حوالي 34 شهيدا وأكثر من ثلاثة آلاف جريح.







نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







الأناضول



أضف تعليق