دوما بقبضة النظام، والأسد يلوح بعصا زعزعة الإستقرار

دوما بقبضة النظام، والأسد يلوح بعصا زعزعة الإستقرار
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

في أول تعليق له منذ تهديد واشنطن بتوجيه ضربة عسكرية لنظامه رداً على هجوم دوما الكيميائي، اعتبر بشار الأسد، رئيس النظام السوري، أن أي تحركات محتملة ضده ستؤدي إلى "مزيد من زعزعة الاستقرار" في المنطقة.

وقال الأسد، اليوم الخميس، خلال استقباله المستشار الأعلى لقائد الثورة الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي: "مع كل انتصار يتحقق في الميدان، تتعالى أصوات بعض الدول الغربية وتتكثف التحركات في محاولة منهم لتغيير مجرى الأحداث".

وأضاف، وفق تصريح نشرته حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي: "هذه الأصوات وأي تحركات محتملة لن تساهم إلا في المزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة، وهو ما يهدد السلم والأمن الدوليين".

يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان سيطرة النظام السوري بشكل كامل على منطقة الغوطة الشرقية بما فيها مدينة دوما، بحسب ما أفادت به وزارة الدفاع الروسية.

ونقلت وكالة أنباء "تاس" الروسية عن يوري يفتوشينكو رئيس مركز المصالحة الروسي قوله، "اليوم حدث بارز في تاريخ سوريا، سيطرت قوات النظام السوري على مدينة دوما التي كان يسيطر عليها فصيل جيش الإسلام، وبالتالي تصبح جميع مناطق الغوطة الشرقية تحت سيطرة قوات النظام".

وأضاف أنه "بعد تحرير دوما من المسلحين (جيش الإسلام)، سيتم نشر قوات الشرطة العسكرية الروسية في المدينة للحفاظ على القانون والنظام خلال فترة انتقالها من سيطرة المسلحين إلى النظام السوري".

والأحد الماضي، توصلت الدفاع الروسية إلى اتفاق مع فصيل "جيش الإسلام" الذي ينتشر في دوما بالغوطة الشرقية قرب العاصمة دمشق، يقضي "بوقف إطلاق النار واستئناف انسحاب المسلحين وعائلاتهم من المدينة وعددهم 40 ألفا، إلى مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة شمالي سوريا".

جاء ذلك غداة مقتل 78 مدنيا على الأقل وإصابة المئات، جراء هجوم كيميائي للنظام السوري على دوما.

وبدأت عمليات الإجلاء من دوما في 2 أبريل / نيسان الجاري إلى شمالي البلاد.





نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







رويترز+الأناضول



أضف تعليق