روسيا وإيران تبحثان التهديد الأميركي بمهاجمة نظام الأسد

روسيا وإيران تبحثان التهديد الأميركي بمهاجمة نظام الأسد
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

وصل مبعوث الرئيس الروسي للشؤون السورية "ألكسندر لافرنتيف" في زيارة غير معلنة إلى طهران، وبحث مع أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني التهديدات الأميركية بشن هجوم على سوريا، وقال "علي أكبر ولايتي" كبير مستشاري المرشد الإيراني لدى وصوله إلى دمشق إن استهداف إسرائيل مطار التيفور بسوريا "جريمة لن تبقى دون رد".

وناقش أمين مجلس الأمن القومي الإيراني والمبعوث الروسي الغارات الإسرائيلية على مطار التيفور والإجراءات التي اتخذتها طهران للرد على الغارات.

وكانت وسائل إعلام إيرانية قالت إن أربعة إيرانيين -بينهم عقيد بالحرس الثوري الإيراني- قتلوا في غارات إسرائيلية أمس الاثنين على مطار التيفور قرب حمص، وهو ما رأت فيه وزارة الخارجية الإيرانية تهديدا للأمن القومي.

وجاءت الغارات الإسرائيلية على مطار التيفور بعد يومين من مقتل عشرات المدنيين في مدينة دوما اختناقا عقب شن هجوم بأسلحة كيميائية يتهم النظام السوري بشنها، وهو ما تنفيه دمشق وطهران وموسكو.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الضربة العسكرية الإسرائيلية لمطار التيفور "تطور خطير جدا". وأضاف لافروف أن ما جرى يؤكد خطورة الوضع بعد تدخل "لاعبين خارجيين لم يدعهم أحد إلى هناك".

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية أن طائرات إسرائيلية هي التي قصفت مطار التيفور، مؤكدة أن الهجوم تم عبر المجال اللبناني بثمانية صواريخ، وقالت الوزارة إن المضادات السورية تصدت لخمسة صواريخ إسرائيلية خلال الهجوم على مطار التيفور، موضحة أنه لا ضحايا بين المستشارين العسكريين الروس في الهجوم.

وذكر "ميخائيل بوغدانوف" نائب وزير الخارجية الروسي اليوم أن بلاده استدعت سفير إسرائيل لدى موسكو غاري كورين إلى مقر الخارجية اليوم لمناقشة الأوضاع الأخيرة في كل من سوريا وغزة.

وفي سياق متصل، نقلت قناة الميادين اللبنانية عن كبير مستشاري الزعيم الأعلى الإيراني وصفه لضربة استهدفت قاعدة عسكرية في سوريا بأنها "جريمة إسرائيل" و"لن تبقى من دون رد"، وأضافت القناة أن ولايتي أدلى بالتصريحات لدى وصوله إلى دمشق.

وقال وزير الخارجية الإيرانية "محمد جواد ظريف" معلقا على اتهام دمشق باستخدام السلاح الكيميائي في مدينة دوما إن الولايات المتحدة "تبحث عن ذرائع للتدخل في سوريا، وإن واشنطن وتل أبيب "تتدخلان في سوريا للرفع من معنويات المسلحين وتقديم الدعم لهم".

وأضاف ظريف أن وضع من سماهم الإرهابيين المدعومين من قبل أميركا ليس جيدا ويواجهون هزائم جديدة في سوريا.




نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







الجزيرة نت



أضف تعليق