مشروع أوروبي ضخم بشأن اللاجئين السوريين في دول الجوار

مشروع أوروبي ضخم بشأن اللاجئين السوريين في دول الجوار
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

أطلقت مجموعة من منظمات الإغاثة الرائدة وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، مشروع مدته عامين استجابةُ للقضية السورية، ومن أجل تخفيف حدة التوتر بين اللاجئين والمجتمعات المستضيفة في الاردن، ودول الجوار السوري باسم مشروع "عزم الشباب".

ويشتمل المشروع على إطلاق قواعد محلية جديدة في الأردن ولبنان والعراق، تهدف إلى تمكين الشباب في جميع أنحاء المنطقة، وإلى الحد من مخاطر التطرف من خلال التدريب على المهارات الوظيفية والتعليم ونوادي ولجان المجتمعات الجديدة، وذلك لجمع الشباب معاً من مختلف الخلفيات.

ويشارك في المشروع الذي يدعمه الصندوق الائتماني الأوروبي والمعروف باسم "صندوق مدد"، تحالف يضم كلاً من مؤسسة أجيال السلام في الأردن والمؤسسة الكاثوليكية الخيرية للتنمية الدولية، ومنظمة كاريتاس لبنان ومنظمة الإغاثة الإسلامية، ومؤسسة كويست سكوب ومنظمة الرؤية العالمية.

وقال رئيس تحالف عزم الشباب "أليكس آدم دي ماثاريل": "غالباً ما يهرب الشباب من العنف في سوريا فقط لاكتشاف أنواع جديدة من الصراعات الاجتماعية والاضطرابات في بلد المقصد"، إضافة إلى أنه "تسبب تدفق ملايين اللاجئين بضغوطٍ هائلة، ليس على البنيةِ التحتية فحسب، بل أدى أيضاً إلى تجزئة المجتمع إلى عدة أجزاء بسبب تصاعد التوترات في المنطقة"، ما يتطلب ان "يتم اتخاذ تدابير كمية هائلة لتغطية الاحتياجات المادية الفورية لللاجئين، ولكن غالباً ما يتم تجاهل احتياجاتهم الاجتماعية والعاطفية".

وأضاف: "تتمتع منظمات الإغاثة المشاركة في المشروع الجديد بسنوات من الخبرة على المستويات المحلية في معالجة هذه القضايا، ونحن علينا أن نسعى لإحداث تغيير ملموس في حياة الشباب من خلال معالجة الأسباب الجذرية بدلاً من الأعراض".

وقال مدير التعاون والتنمية في سياسة الجوار الأوروبية "مايكل كولر": "نقوم في هذا البرنامج بالجمع بين اللاجئين والشباب من المجتمعات المستضيفة في لجان ونوادي اجتماعية جديدة في الأردن ولبنان والعراق، كما سيتلقون تدريبات على المهارات الوظيفية والتعليم". مشيراً إلى أنه سيشارك الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و25 عاماً في المشاريع المتوفرة في البلدان الثلاثة، حيث يصل عددهم إلى أكثر من مائة ألف شخص.

وفي الأردن، ستقدم كل من مؤسسة أجيال السلام ومؤسسة كويست سكوب ومنظمة الرؤية العالمية مجموعة من البرامج تتضمن حصص التقوية التعليمية والتعليم غير النظامي، وسبل كسب العيش والعمل على دعم الشباب.

ويقوم "صندوق مدد" التابع للاتحاد الأوروبي بتمويل ما قيمته 12,8 مليون يورو، أو ما يعادل 95 بالمئة من إجمالي تكاليف المشروع لمدة عامين، فيما تم تغطية النسبة المتبقية البالغة 5 بالمئة من قبل الوكالة الكاثوليكية الخيرية للتنمية الدولية، ومنظمة الإغاثة الإسلامية في جميع أنحاء العالم و منظمة الرؤية العالمية.




نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







المركز السوري للأخبار والدراسات



أضف تعليق