الإنفلونزا الإسبانية وباء قتل ملايين البشر

الإنفلونزا الإسبانية وباء قتل ملايين البشر
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

بعد مئة عام على تفشي الإنفلونزا الإسبانية التي حصدت الملايين من الأرواح نقدم لك بعض المعطيات عنها.

ظهر وباء الإنفلونزا الإسبانية في 1917-1918 بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، ومع أنه لا يوجد إجماع على مكان انطلاق المرض إلا أن معطيات تشير إلى أنه معسكر يضم مستشفى في إتابل في فرنسا.

وكان هذا المكان يضم مزارع للخنازير، وكان يتم جلب الدواجن بانتظام من القرى المحيطة، ووفقا لفريق علمي بريطاني بقيادة عالم الفيروسات جون أكسفورد فإن فيروسا يصيب الطيور قد تحور حتى تمكن من الانتقال إلى الخنازير، وبعد ذلك حدث الانتقال للبشر.

ومن الأشياء الغريبة بشأن الإنفلونزا الإسبانية أن أغلبية الوفيات بسببها كانت لدى الشباب، فمثلا في الولايات المتحدة فإن 99% من وفيات الإنفلونزا كانت لأشخاص دون سن الـ65، مع أنه نظريا فإنه من المتوقع أن يتأثر المسنون أكثر.

كما أن من الأمور الغريبة أن أشد حالات الوباء حدثت في الصيف والخريف وليس في فصل الشتاء.

وأصيب بالإنفلونزا الإسبانية حوالي ثلث سكان العالم، وتوفي ما يقدر بـ10% إلى 20% من المصابين، وتشير التقديرات الحالية إلى أن ما بين خمسين مليونا ومئة مليون شخص قد فقدوا حياتهم في جميع أنحاء العالم بسبب الإنفلونزا الإسبانية، وهذا يعني حوالي 3 إلى 6% من سكان العالم.

وكمحاولة لتفسير سبب ارتفاع الوفيات بين الشباب تم اقتراح ما تسمى عاصفة سيتوكين (cytokine storm) التي تحول نظام المناعة في الجسم ضده، وأن الإنفلونزا الإسبانية كانت تحفزها.

لذلك فإن نظام المناعة السليم -كما لدى الشباب- قد يضر الجسم المصاب أكثر مما يساعد، ولذلك فإن ردة الفعل المناعية القوية لدى الشباب قد دمرت أجسامهم، في حين أن ضعف جهاز المناعة لدى الأطفال والمسنين أدى إلى انخفاض عدد الوفيات بين تلك المجموعات.

كما يعتقد أن هناك عدة سلالات مختلفة القوة من المرض، والمشكلة هنا كانت في الجنود بالخنادق، فالجنود الذين كانوا يصابون بسلالات ضعيفة أو متوسطة كانوا يبقون في الجبهات، أما الذين أصيبوا بسلالات قوية فكانوا يعادون إلى الوطن أو القواعد في قطارات مزدحمة ويوضعون بمستشفيات مزدحمة، مما أدى لانتشار هذ السلالات القوية.

والأمر الغريب الأخير هو كيف تراجع الوباء فجأة بشكل كبير، ويبدو أن الفيروس قد تحور بسرعة كبيرة إلى سلالة أقل فتكا، وهو أمر على ما يبدو شائع في فيروسات الإنفلونزا.




نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







صحيفة الإندبندنت



أضف تعليق