"قرية القرآن".. تجربة أندونيسية تستقطب آلاف الطلاب

plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

إزداد في الآونة الأخيرة إنتشار مدارس "قرية القرآن"

في إندونيسيا التي تقدم لطلابها العلوم الدينية والدنيوية، في آن واحد.

وتقدم المدارس في مناهجها التعليمية، دروس تحفيظ القرآن الكريم والتجويد والتفسير، إلى جانب دروس الرياضيات والعلوم واللغات كالإنكليزية والعربية، حيث تضم الكوادر التعليمية لمدارس القرآن الكريم، مدرسين عربا من عدة بلدان على رأسها مصر واليمن وسوريا.

وكانت قد بدأت المدارس تجربتها الأولى بمبادرة خيرية، لتلقى رواجا كبيرا، وإقبالا كثيفا من الطلاب.

وتنتشر اليوم مدارس "قرية القرآن" في 10 مناطق بجزيرتي جاوا وسومطرة، وتجاوز عدد طلابها الـ5 آلاف.

وتعتمد المدارس في تمويل نفسها على التبرعات الخيرية، حيث يشكل الطلاب اليتامى والفقراء الشريحة الأوسع من طلابها.

ويؤكد أحمد جميل _مسؤول قرية القرآن في منطقة تانغيرانغ_ أن مدارس قرية القرآن قد أثبتت كفائتها ونجاحها مشيراً إلى تفوق طلاب هذه المدارس في حياتهم الأكاديمية، وأشار إلى أن بعض الصفوف تدرس العلوم الأساسية باللغة الإنكليزية.

وأوضح جميل أن المبيت في مجمعات "قرية القرآن" الدراسية ليس إجباريا للمستوى الابتدائي، أما الإعدادي والثانوي فهو أمر إجباري.

وأشار أن نظام التدريس في قرية القرآن يعتمد على الجمع بين علوم القرآن والمناهج المدرسية الاعتيادية.

نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







وكالة الأناضول



أضف تعليق