5 سيناريوهات كارثية يواجهها الشرق الأوسط في الـ 2018

5 سيناريوهات كارثية يواجهها الشرق الأوسط في الـ 2018
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

نشرت صحيفة "ذا كونفرذيشن" الجنوب افريقية،  تقريرا كتبه البروفيسور جيمس إل جيلفين، أستاذ تاريخ الشرق الأوسط بجامعة كاليفورنيا الأميركية، يتوقع خلاله 5 سيناريوهات تواجهها منطقة الشرق الأوسط خلال عام 2018.

ووفقا للصحيفة، شهدت المنطقة خلال العام المنصرم، العديد من الاضطرابات والصراعات السياسية، أثرت على شعوب المنطقة بشكل جذري.

- الحرب في سوريا ستستمر دون حل
سيفرض النظام سيطرتها على الكثير من المناطق التي كانت خاضعة للمعارضة، إلا أنه لن يتمكن من فرض سيطرتها على كل سوريا.

والسبب في هذا أن خصوم بشار الأسد يدركون أنه لن يكون من مصلحتهم أن يقعوا تحت يد الأسد عقب كل تلك السنوات من الصراع، كما أن النظام يمر الآن بفترة ضعف، كما أن معظم المكاسب التي حققتها إبان العامين الماضيين جاءت بفضل أطراف خارجية.

ويرى جيلفين أن الحرب السورية ما هي سوى حرب بالوكالة بين الغرب والسعودية وحلفائها الخليجيين الذين يدعمون المعارضة، ولهذا لن تستسلم المعارضة.

- إصلاحات السعودية بدون جدوى

ستواصل المملكة تطبيق إصلاحات بتوجيهات من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ولكن جيلفين يرى أنها ستكون إصلاحات شكلية فقط.

ودلل جيلفين على حديثه باعتقال بن سلمان لعشرات الأمراء ورجال الأعمال بتهم الفساد، في حين أنفق مئات الملايين من الدولارات لشراء قصر في فرنسا ويخت عملاق ولوحة فنية.

وتعمد بن سلمان وفقا لما يزعمه جيلفين، تهميش المؤسسة الدينية والتي كانت صاحبة قرار داخل المملكة، بتخفيف عدد من القيود التي كانت مطبقة مثل السماح للمرأة بقيادة السيارة وتدشين دور العرض السينمائي والتقليل من صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف، بهدف تجريد المؤسسة الدينية من صلاحياتها وتركيز السلطة في أيدي أسرة بن سلمان.

- اختفاء "داعش"

بدأ تنظيم "داعش" في السقوط عام 2015، كما شهد العام الماضي تراجع سيطرة التنظيم على الأراضي العراقية من 40% لـ10%، وفقد التنظيم أيضا سيطرته على 70% من الأراضي السورية.

وأشار جيفلين إلى إعلان العديد من مسلحي التنظيم استسلامهم محاولين الاندماج مع السكان المحليين والعودة لأوطانهم، في ظل مقاومة كبيرة يلقونها من حكومات بلادهم.

- عملية السلام طريقها مسدود

مع اعتراف الولايات المتحدة بمدينة القدس عاصمة أبدية للصهاينة، دق الرئيس دونالد ترامب المسمار الأخير في نعش عملية السلام التي كانت تسير وفقا لمعايير اتفاق "أوسلو".

وأشار جيفلين إلى أن الاضطرابات السياسية في الشرق الأوسط تزيد من صعوبة حل القضية الفلسطينية في ظل اشتغال كل دولة بشؤونها وأزماتها الخاصة.

- جحيم اليمن

وصف جيفلين الحرب اليمنية بأكثر الأزمات وأشدها قسوة في الشرق الأوسط، مؤكدا أنها لا تلقى تغطية إعلامية كافية.

وتؤكد السعودية أن ميلشيا الحوثي القاطنين شمال اليمن ما هم سوى وكلاء إيرانيون، ما دفع المملكة للدخول في حرب من أجل إعادة الحكومة الشرعية للسلطة.

وتسببت الحرب إلى الآن في في مقتل 12000 مدنيا وتجويع ما يقرب من 50 ألف طفلا، بجانب تفشي وباء الكوليرا الذي أودى بحياة 20 ألف شخصا خلال الفترة من أبريل إلى أغسطس 2017، وفقا لإحصائيات أممية.

ويرى جيفلين أنه مع دعم الولايات المتحدة للسعودية في حربها ضد الحوثيين بينما تقف إيران بجانبهم، فإن الحرب لن تنتهي في اليمن بل ستزداد ضراوة.


نيوز سنتر - news center
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







المركز السوري للأخبار والدراسات



أضف تعليق