هيلي: الفيتو الروسي يمثل حماية للأسد ومعاونيه

هيومن رايتس: روسيا أعطت للنظام إشارة باستمرار استخدام الكيمياوي

هيلي: الفيتو الروسي يمثل حماية للأسد ومعاونيه
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

قالت المندوبة الأميركية لدى الأمم  المتحدة نكي هيلي إن روسيا باستخدامها الفيتو مجددا اليوم تكون قد وقفت إلى جانب الدكتاتوريين والإرهابيين الذين يستخدمون هذا النوع من الأسلحة.

وأضافت هيلي في بيان أن روسيا تؤكد مجددا أنها تواصل بذل ما بوسعها لضمان ألا يواجه النظام الوحشي للرئيس السوري بشار الأسد عواقب استخدامه الأسلحة الكيميائية.

واستخدمت روسيا مجددا أمس الثلاثاء حق النقض في مجلس الأمن الدولي لتحبط مشروع قرار أميركيا يدعو إلى تجديد تفويض آلية تحقيق دولية مشتركة في الهجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا.

وكان يفترض أن تقدم البعثة -التي أنشأها مجلس الأمن في 2015- تقريرها الجديد بشأن الهجمات الكيميائية في سوريا للمجلس يوم الخميس قبل انتهاء ولايتها الحالية منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

بدورها أشارت هيلي إلى أن روسيا تكون اليوم قد منعت مجلس الأمن من التحرك للمرة التاسعة فيما يتعلق بالشأن السوري، مما يشكل "حماية للأسد وفريقه من القتلة، ويثبت بصورة واضحة أن روسيا لا تهتم بوقف استعمال السلاح الكيميائي في العالم".

من جهته، قال المندوب الروسي فاسيلس نبنزيا في كلمة سبقت التصويت إن الهدف من مشروع القرار "شيطنة" روسيا.

وأضاف أن الولايات المتحدة تتهم دمشق باستخدام أسلحة كيميائية دون انتظار تقارير آلية التحقيق المشتركة. وتابع أنه ليس من المعقول أن تستخدم القوات السورية الأسلحة الكيميائية ضد مواطنيها، مؤكدا أن بلاده لن توافق على مشروع القرار لأنها تعلم النوايا من ورائه، حسب تعبيره.

بدوره، قال مدير قسم الأمم المتحدة في منظمة "هيومن رايتس واتش" لويس شاربونو إن روسيا قد بعثت رسالة مثيرة للقلق إلى الضحايا في سوريا بأن قوات النظام السوري يمكنها الاستمرار في استخدام الأسلحة الكيميائية دون عقاب أو رقابة دولية.

وأضاف شاربونو أن روسيا قد دعمت التحقيقات في استخدام المواد الكيميائية المميتة في سوريا سابقا، ولكنها اختارت هذه المرة حماية حليفها في دمشق.


نيوز سنتر - news center
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







المركز السوري للأخبار والدراسات



أضف تعليق