قيادي في الاخوان يكشف: التنظيمات الإسلامية وصلت إلى طريق مسدود

قيادي في الاخوان يكشف: التنظيمات الإسلامية وصلت إلى طريق مسدود
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

استنكر القيادي في جماعة الإخوان  المسلمين، عمر مشوح، ضعف تمثيل الجماعة في الهيئة العليا للمفاوضات.

وأوضح رئيس المكتب الإعلامي للجماعة خلال حديثه  مع صدى الشام، أن دولاً إقليمية ودولية تسعى لتحييد الجماعة عن المشهد السياسي، مشيراً إلى وجود تيار تجديدي داخل الجماعة.
وبين مشوح أن الاخوان المسلمين يتواجدون بأعداد قليلة في كل مؤسسات المعارضة مقارنة بأعداد بقية الأطراف. لكن تأثير الجماعة داخل هذه الكيانات قوي بسبب التحالفات، وبسبب موقفنا الذي يحافظ على سقف الثورة.

وكشف مشوح إلى أن الجسد الداخلي للهيئة العليا للتفاوض غير متجانس. والهدف من تواجد الاخوان ضمنه هو تصويب وتصليب الموقف الوطني الثوري، وتحركاتنا هي تحركات لتدعيم مواقف الهيئة.

وقال مشوح إن استراتيجيتهم المعتَمدة، ندعم الهيئة في حال لم يسجل عليها انحراف عن أهداف الثورة. أما بخصوص ضعف النتائج، فلهذا السبب تحديداً نقول إن الأداء مقلق.

ولفت مشوح إلى وجود خطة عربية إقليمية دولية لتحجيم دور الإخوان قدر الإمكان.

واستدرك مشوح بالقول إنه يخاف على  حركة أحرار الشام فهي كما الفصائل والكيانات الأخرى، من تيارات داخلية من اليمين واليسار. وهناك تيار فيها يميل نوعاً ما إلى التشدد.

وأشار مشوح إلى مشاركة الاخوان المسلمين في سوريا بالثورة معبراً أنه لو رفعت أي حجر في سوريا لوجدت تحته الإخوان عملا أو فكرا. التاريخ يسجل، وسوف يتحدث لاحقا.

وختم مشوح بالقول إنهم في زمن الثورة لا تهمم راية الإخوان؛ فلقد خلعوا قبعة الإخوان ولبسوا قبعة الثورة لافتاً إلى أن الجميع سيستفيد من نجاح الثورة، لكن نجاح الإخوان سنستفيد نحن منه فقط، ولذلك لن نعمل إلا للثورة.

واعترف مشوح بالقول إلى أن جماعة الاخوان المسلمين بحاجة إلى مراجعات على المستوى التنظيمي والفكري أيضا وهناك حراك تجديدي داخل الجماعة، قد لا يؤتي أوكله في القريب العاجل بحسب تعبيره.


 
نيوز سنتر - شؤون سورية
مصطفى محمد - صدى الشام







المركز السوري للأخبار والدراسات



أضف تعليق