بثينة شعبان تحّمل تركيا مسؤولية اللاجئين ولا تتوقع نجاح المحادثات

 بثينة شعبان تحّمل تركيا مسؤولية اللاجئين ولا تتوقع نجاح المحادثات
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

قالت بثينة شعبان المستشارة  السياسية والإعلامية لرأس النظام في سورية بشار الأسد، اليوم إن هدف نظامها من العمليات العسكرية الجارية في شمال البلاد هو "تأمين الحدود مع تركيا، وإعادة بسط سيطرته على مدينة حلب" مضيفة أنها "لا تتوقع نجاح الجهود الدبلوماسية" ما دامت هناك دول "تدعم الإرهاب في سورية".

وأكدت شعبان في مقابلة مع وكالة الأنباء "رويترز" أنّ الدول التي تتحدث عن وقف لإطلاق النار "لا تريد إنهاء الارهاب "وبدلاً من ذلك "تحاول تثبيت مواقع المسلحين الذين خسروا مواقع مهمة"، وذلك في هجمات برية مدعومة من قبل "ضربات جوية روسية في جبهات عدة في سورية."

واتهمت مسؤولة نظام الأسد تركيا بالتسبب في أزمة اللاجئين وقالت إنها "تستخدم الأزمة لابتزاز دول أوروبية" كما انتقدت أنقرة و"أطماعها العثمانية" وقالت أنها "سبب معاناة الشعب السوري".

وفسرّت شعبان القرار الدولي رقم 2253  بأنه دعا "لمكافحة الإرهاب" ووصفته بأنه "عامل مساعد جداً لدحر الإرهاب في سورية"، دون أي ذكر لباقي نقاط القرار ووقف إطلاق النار ورفع الحصار عن المدنيين.

وأضافت: "الغريب أن الأسرة الدولية التي أخذت القرار 2253 تحت الفصل السابع، لم تضع الضغوط على تركيا وعلى الدول الإقليمية التي تمول وتمرر الإرهاب إلى سورية، ولم تضع الضغوط عليهم لإيقاف هذا التمويل وإيقاف هذا التسهيل لمرور الإرهابيين."

ونوهت شعبان أن نظامها سيستمر بالعملية السياسية لكنها "لا ترى نجاحا للدبلوماسية".

وعبرت شعبان عن استغرابها من أن "الدول الأوروبية تتحاور مع تركيا حول مسألة اللاجئين السوريين" قائلة "أنا كسورية أريد أن أقول إن تركيا هي التي اعتدت على سورية، وهي السبب الأساسي في أزمة اللاجئين".

واتهمت في حديثها تركيا وقالت بأنها:"هي أساس كل المشكل، وكل الأزمة التي تعرضت لها سوريا نتيجة أطماعهم العثمانية في سوريا والدول العربية ".



نيوز سنتر - news center
المركز السوري للأخبار والدراسات
أخبار سوريا
عربي دولي
أخبار تركيا
الولايات المتحدة الأمريكية







المركز السوري للأخبار والدراسات



أضف تعليق