هنية: هناك أطراف تخشى استمرار "الانتفاضة"

هنية: هناك أطراف تخشى استمرار
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

قال إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب   السياسي لحركة حماس، إن هناك أطراف تخشى استمرار ما وصفها بـ"الانتفاضة" ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية ومدينة القدس.

وأضاف هنية، خلال خطبة صلاة الجمعة، التي ألقاها في مسجد "العودة" في مخيم جباليا، شمالي قطاع غزة:" هناك أطراف وجهات (لم يسمها)، تخشى استمرار الانتفاضة، وتسعى لإبقائها تحت السيطرة، وتُطلق عليها اسم هبة".

ورفض هنية، وصف الانتفاضة بأنها "انتفاضة تحريك"، أو "انتفاضة الشباب اليائس والمُحبط"، مؤكداً أنها انتفاضة "تحرير الأرض والإنسان"، و"ثورة الفلسطينيين المؤمنين بروح المقاومة والجهاد".

وتابع:" هذه الانتفاضة قام بها شبان كفروا بالعبث السياسي، وبتاريخ المفاوضات مع إسرائيل، ورفضوا الانتهاكات بحق القدس والمسجد الأقصى".

وتشهد المناطق الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية ومدينة القدس، هبة جماهيرية، منذ الأول من أكتوبر/ تشرين أول الماضي، حيث تنشب مواجهات بين الفينة والأخرى بين شبان فلسطينيين، وقوات الجيش الإسرائيلي.

واستنكر القيادي في حركة حماس، مقتل أربعة فلسطينيين، برصاص الجيش الإسرائيلي، أمس الخميس، جنوبي الضفة، بزعم محاولتهم تنفيذ "عملية طعن"، بحسب مصادر فلسطينية وإسرائيلية.

ورأى أن مقتل هؤلاء الأربعة، يأتي رداً على ما وصفه بـ"خطاب السلام الموجه للإسرائيليين" (في إشارة إلى خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأخير).

واستطرد: "إسرائيل ترد على اليد الممدودة، وخطاب السلام بمزيد من القتل والتنكيل، يجب أن تكون الأيادي والخطابات موجهة للشعب الفلسطيني لتضمد جراحه".

وجدد هنية، تأكيده على أن ما يجري في الأراضي الفلسطينية، عبارة عن انتفاضة حقيقة لن يفلح أحد في إسكاتها، وفق قوله.

وفي سياق آخر، جدد تمسك حركته بما وقعت عليه من اتفاقيات للمصالحة، قائلاً: "ما زلنا من أجل القدس وفلسطين متمسكين بما وقعنا عليه من اتفاقيات، وأبدينا المرونة الكبيرة للانتقال إلى مربعات متقدمة، وسنبقى أوفياء لوحدة الشعب والأرض".



نيوز سنتر - أخبار القدس







المركز السوري للأخبار والدراسات



أضف تعليق