ما سر حروق بشار الأسد؟!..جدل كبير تسببه صوره بين السوريين

ما سر حروق بشار الأسد؟!..جدل كبير تسببه صوره بين السوريين
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

تداول النشطاء في مواقع التواصل  الاجتماعي صورة لرئيس النظام السوري بشار الأسد، التقطت خلال زيارته المزعومة اليوم إلى مدرسة أبناء الشهداء في حي الصناعة بالعاصمة دمشق، ويظهر الأسد في الصورة مع حشد مع الطلاب والمدرسيين ويحيط به مجموعة من نساء الشرطة المتطوعات في سلك الأمن الداخلي.

وقد أثارت صورة بشار الأسد التي انتشرت بسرعة في مواقع التواصل الجدل بسبب ظهور ما يمكن وصفه بالحروق في يده اليمنى وكذلك ندبة على خده الأيمن، حيث يسود اعتقاد أن هذه الندوب ناتجة عن شظايا قذيفة سقطت في أحد الأماكن التي يتمركز بها.

في مقابل ذلك استبعد تيار آخر من المراقبين أن تلك الرواية وبنى هؤلاء تفسيرات تقول أنّ الصورة إما ملعوب بها عبر برنامج "الفوتوشوب"، بينما يعتقد آخرون أن الحروق الظاهرة في يده اليمنى ليست إلا تجاعيد زادت من بروزها الإضاءة.

وعلى الرغم من وجود فيديو للزيارة المزعومة التي قام بها بشار الأسد إلا أنّ إمكانية تحديد ما إذا كانت الحروق الظاهرة في يده والندبة على وجه صحيحة، ليس بالأمر السّهل.
الجدير بالذكر أن هناك من ألمح إلى تعرّض مكتب بشار الأسد في المهاجرين إلى استهداف بقذيفة هاون قبل أكثر من عام ما أدى إلى إصابته ببعض الجروح الطفيفة، ويعتقد البعض أن الصورة الحديثة التي نشرت لبشار الأسد تشير إلى تعرضه لإصابة سابقة، وتبقى هذه الروايات في إطار التكهنات التي يتم تداولها في مواقع التواصل.

وكان آخر ظهور مباشر لبشار الأسد حينما قامت وسائل إعلامه على رأس السنة الحالية بتغطية جولته في جنح الظلام إلى معسكرات مقاتليه على جبهة جوبر، حيث استطاع النشطاء تكذيب مزاعم إعلام الأسد بأنه زار جوبر عندما تبيّن بالأدلة أن الصور التي التقطها مع المقاتلين كان في حي الزبلطاني.


وفي الزيارة الحديثة المزعومة إلى حي الصناعة ألقى بشار الأسد كلمة، حاول فيها رفع المعنويات المهارة لمؤيديه، لا سيّما بعد الهزائم الأخيرة في العديد من المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة ميليشياته، مثل مدينتي إدلب وجسر الشغور اللتي أحكم الثوار السيطرة عليها بعد معارك دحروا فيها قوات الأسد.


نيوز سنتر - عين على وطن







المركز السوري للأخبار والدراسات



أضف تعليق