ريم علوان عضو رابطة الرياضيين الأحرار: نحلم بغد مشرق لرياضة سورية متميزة بعيداً عن مخالب البعث

نسعى لإقامة انتخابات شفافة ليتمكن الرياضيون من اثبات كيانهم وممارسة حقهم المشروع بالديمقراطية

ريم علوان عضو رابطة الرياضيين الأحرار: نحلم بغد مشرق لرياضة سورية متميزة بعيداً عن مخالب البعث
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

قدم الرياضيون السوريون  أروع الأمثلة في الاستبسال ومقارعة المخرز بعيون مفتوحة على الغد الذي يرجونه مشرقا ًيسوده حكم القانون والعدالة والكرامة والحرية حين قرروا الانضمام لثورة الشعب ضد الطاغية فبادروا إلى تنظيم صفوفهم في مؤسسة تجمع شملهم وتوحد طاقاتهم ليكونوا البديل الشرعي لمؤسسات النظام الرياضية الفاسدة والعميلة. واليوم بعد عام من تأسيس رابطة الرياضيين السوريين الأحرار وللوقوف على واقع هذه المؤسسة الثورية بايجابياتها وسلبياتها وتقييم تجربتها وأدائها نيوز سنتر التقى الآنسة ريم علوان عضو المكتب التنفيذي للرابطة.

بكثير من الأمل والنقد البناء تحدثت علوان – الأكاديمية الرياضية – عن الديمقراطية التي عدتها أهم مطالب ثورة الكرامة. . مؤكدة أن "نحن" هي الأساس لنجاح مؤسسات سوريا المستقبل.
عن الثورة والحرية وحلم الرياضيين في حديث من القلب إلى القلب كان اللقاء الآتي:

** بدايةً تقييمك لنتائج المؤتمر العام لرابطة الرياضيين السوريين الاحرار، هل كان ملبياً لطموحات الرياضيين الأحرار؟

كنا نعلق الكثير من الآمال العريضة على المؤتمر ساعين لتمكين الرياضيين من ممارسة حقهم بالديمقراطية كأول مرة في مؤسسة ثورية حيث حرموا منها لأكثر من أربعين عاماً , ولكن القيادة السابقة للرابطة لم تتبع الخطوات المرسومة وبتفرد أعمى من قبلها ومحاولة لتغييب أراء الآخرين انتهى بالمؤتمر إلى الفشل، فالمؤتمر شهد إلغاء العملية الانتخابية لاختيار قيادة منتخبة للرابطة وعدم عرض الملف المالي على كافة الأعضاء, وإقرار النظام الداخلي كقانون مشروع لمسيرة الرابطة في الايام المقبلة , وحاليا تقوم الرابطة بإعادة هيكلة لذاتها على يد لجنة تسير للأمور لتلافي الثغرات السابقة وإقرار نظام داخلي يمكن الرابطة من المضي بمختلف مجالات التواصل والتفاعل مع الرياضيين , كما نسعى لإقامة انتخابات شفافة ليتمكن الرياضيون من اثبات كيانهم وممارسة حقهم المشروع بالديمقراطية وبذلك يتحقق اسمى هدف من ثورتنا المجيدة.

" تقوم الرابطة بتوثيق الكثير من الانتهاكات والجرائم بحق الرياضيين السوريين من قتل واعتقال"


** أكثر المؤسسات الحكومية التي استغلت من قبل النظام في عملية القمع كانت المنشاءات والمؤسسات الرياضية التابعة للاتحاد الرياضي العام كيف تنظر الرابطة الى ذلك؟
خلال العاميين السابقين تأثر المجال الرياضي بسبب تصرفات النظام الهمجية وتعطيل المسيرة الرياضية بشكل عام بسبب تحويل الملاعب والنوادي الرياضية إلى ثكنات عسكرية ومعتقلات وحشية في حين تظهر على الاعلام المؤيد أن الحياة الرياضية مزدهرة وبحالة جيدة, كما تقوم الرابطة بتوثيق الكثير من الانتهاكات والجرائم بحق الرياضيين السوريين من قتل واعتقال وإعاقات دائمة وتغيب للاعبينا الذين هم فخر رياضتنا السورية مما أدى لحرمانهم من ممارسة الرياضة والمشاركة بالبطولات وذلك يفقد سوريا اهم عنصر للانتشار ورفع علمها عالياً في جميع المحافل الرياضية.

** ما مدى قدرة الرابطة على قيادة المجال الرياضي بعد سقوط النظام؟
الرابطة في الوقت الحالي قادرة على تأمين مشاركات بالبطولات الرسمية للرياضيين المنشقين من خلال الاعتراف الرسمي من قبل الائتلاف الوطني السوري بأنها الممثل الشرعي والوحيد للرياضيين السوريين. و تسعى الرابطة جاهدة إلى التواصل مع جميع الفعاليات العالمية الرياضية والعمل على المشاركة في مختلف البطولات في العديد من الدول مثل الأردن وتركيا وأخيراً البطوالة العربية لألعاب القوى في قطر وغيرها من البطولات العالمية ولكن في المستقبل تحتاج الرياضة في سورية الى قاعدة ومؤسسة أوسع واشمل لدعم الرياضة والعمل على اعادة بناء ما تأثر من همجية النظام.

"" العمل بروح الفريق الواحد للوصول الى سوريا المستقبل  ""
** ما هي المعوقات التي تتعرض لها الرابطة حالياً؟
لا أخفيك الأمر بأن هنالك العديد من المعوقات التي تواجه سير عملنا من سعي بعض الاشخاص في الرابطة لإفشال عملها وتحويلها إلى مصالح شخصية. والمشكلة بتحول العمل من فردي الى جماعي والتخلص من داء الأنا الذي عصف بثورتنا والتي كانت داءاً مستشرياً في هياكل مؤسسات النظام وبعد عامين من الثورة ونتيجة لتأخر النصر عاد هذا المرض للظهور والحل بالتحول إلى "نحن " والعمل بروح الفريق الواحد للوصول الى سوريا المستقبل. ونحلم بغد مشرق لرياضة سورية متميزة بعيداً عن مخالب البعث. وهناك حلم نأمل بتحقيقه بأن ندعم الرياضيين ذوي الانجازات والبطولات مثل تقديم منح دراسية لنجعل من الرياضي السوري شخصية كاملة متكاملة وهذا الأمل أعمل شخصياً على تحقيقه في الوقت القريب.

وتشكو الرابطة حالياً من عجز مالي حيث نقوم بتأمين احتياجات الرابطة بجهد شخصي دون أي دعم من أي جهة تذكر بعد ما أنهكتها الفترة السابقة. وكما نسعى لتأمين كتلة مالية ونحن حقيقةً بحاجتها، لدعم جميع رياضيين المنتسبين للرابطة لتأمين احتياجاتهم الفعلية ومساعدتهم على الانشقاق وتأمين مشاركاتهم بالبطولات.

** ما هو الانجاز الحقيقي للرابطة اليوم؟
الانجاز الحقيقي للرابطة اليوم هو منع فرق النظام المجرم المتجاهلة لدماء السوريين بالمشاركة في الحنافل الدولية ومنعهم من اعلاء اسم النظام المجرم الذي همش الكثير من الأبطال السوريين على مدى عهده ,حيث شهدت سورية في عهد الأسد الكثير من المحسوبيات أوصلت اشخاص غير كفوئين كما كان هنالك تهميش واضح للرياضيين الحقيقين الذين لم يؤيدوا الفكر البعثي للنظام مما أدى إلى تعرض اللاعبين للعديد من الضغوط مرافقة لمحاولتهم اثبات أنفسهم دون دعم حقيقي لهم وهذا ما تسعى الرابطة لتلافيه.




نيوز سنتر - المعتصم بالله الكيلاني
بورتريه







المركز السوري للأخبار والدراسات



أضف تعليق