الشيخ أبو الهدى اليعقوبي لـ نيوز سنتر: روسية تعتبر سوريا خط دفاعها الأول وتنصب نفسها حامية الأرثوذكس

لا خوف في سوريا من التطرف فقد عانى شعبنا من التطرف العلماني خمسة عقود وليس مستعداً لأي نوع من الاستبداد

الشيخ أبو الهدى اليعقوبي لـ نيوز سنتر: روسية تعتبر سوريا خط دفاعها الأول وتنصب نفسها حامية الأرثوذكس
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

"إن هؤلاء أعداء البلد وأعداء  لأهل دمشق وجاءوا للانتقام وإن تمكنوا سينصبون المدفعية على قاسيون لقصف دمشق وقد رأينا هذا يحدث"..بهذه الكلمات يختصر الشيح اليعقوبي تاريخ العصابة التي حكمت سوريا فما أدى لذلك بحسب ما يروي لموقع نيوز سنتر ليس تقصير العلماء وإنما تخاذل الناس عن نصرة الدين.

في لقاء من القلب إلى القلب تحدث الشيخ عن التيارات الاسلامية في سوريا وتأثيرها على الثورة والرسالة الانساية والحضارية التي تحملها، موضحاً رؤيته عن الإسلام السياسي الجديد ومشاركة التيار الصوفي فيه راسماً بنور العقل والفؤاد صورة سوريا المستقبل بتفاؤل لتغيير مجرى التاريخ بجيل جديد.. وإلى نص الحوار:

نيوز سنتر - لماذا سمح علماء دمشق وحلب بوصول حافظ الأسد للحكم وهم يعرفون حقيقته؟
يجب أن لا ننسى أن حزب البعث وصل إلى الحكم بانقلاب عسكري وكذلك شأن حافظ الأسد فيما سماه الحركة التصحيحية، ولم يكن ذلك باختيار الشعب ولا بإذن ولا بدعم من أحد سوى حزب البعث والأحزاب القومية. وعلينا أن نتذكر أن العلماء تصدوا لانقلاب حزب البعث من البدايات وقدموا تضحيات كبيرة. ومن أشهر الأمثلة على ذلك الشيخ حسن حبنكة الميداني الذي سجن سنة 1967 والسيد المكي الكتاني رئيس رابطة علماء دمشق الذي وضع تحت الإقامة الجبرية في آذار 1963.

** تخلي أهل السنة عن الجيش هو السبب الأول في وصول حزب البعث إلى الحكم
أما التحركات التي قادها العلماء فكانت واسعة منها تحرك الجامع الأموي بدمشق سنة 1966 الذي أدى إلى اقتحام قوات الصاعقة بقيادة سليم حاطوم للجامع الأموي وقتل العشرات فيه واعتقال جميع من كان فيه وهم خمسة آلاف وكان والدي العلامة الشيخ إبراهيم اليعقوبي آنذاك إماما للجامع الأموي.

من الأمثلة تحرك الشيخ محمد الحامد في جامع السلطان بحماة الذي أدى إلى قصف قوات البعث للجامع والحي وتدميره. وقد نشئت في بيت علم وبين أحضان كبار العلماء وكنت أسمع منذ بدايات حكم حافظ الأسد والدي العلامة الشيخ إبراهيم اليعقوبي يحذر من خطر تفرد هذه الطائفة بالحكم وخطر حزب البعث، وكان يشد همم الناس مع ثلة من العلماء الربانيين الذي كانوا لا يخافون في الله لومة لائم كالشيخ حسين خطاب شيخ القراء في دمشق والشيخ عبد العزيز عيون السود أمين الفتوى في حمص وغيرهم، ولكن الناس كانوا منصرفين إلى التجارات، وسمعت والدي يقول مرارا: إن هؤلاء أعداء البلد وأعداء لأهل دمشق وجاؤوا للانتقام وإن تمكنوا سينصبون المدفعية على قاسيون لقصف دمشق، وقد رأينا هذا يحدث. لم يقصر العلماء وإنما تخاذل الناس عن نصرة الدين. كان أهل المدن وأبناء التجار يدفعون بدل الجندية وكان في الستينات يبلغ 625 ليرة سوريا لكي لا يذهب الواحد منهم إلى الجيش ويستمر في دراسته أو تجارته وكان أبناء تلك الجبال يتوافدون على القوات المسلحة للخدمة الإلزامية والتطوع. والجيش هو الذي قلب موازين الحكم في البلاد وتخلي أهل السنة عن الجيش هو السبب الأول في وصول حزب البعث إلى الحكم ثم في حركة شباط 1966 بقيادة صلاح الجديد ثم في انقلاب حافظ الأسد.واستفراده هو والأقلية التي ينتمي إليها بالحكم.

نيوز سنتر - ما هي الأسباب التي دفعت التيار الصوفي بالتأخر للالتحاق بركب الثورة، وكيف تقيم ما قدمه التيار السلفي في الثورة؟
لم يتأخر التيار الصوفي عن الالتحاق بركب الثورة، فجماهير مشايخ الصوفية والعلماء قادوا الثورة من البدايات ولكن أسماءهم غير مشهورة كما أن الفضائيات تغطي نشاطات التيار السلفي وتيار الإخوان المسلمين وتغض عمدا من نشاطات الصوفية، رغم أن بين الصوفية عددا من أبرز العلماء والدعاة الفضلاء. وعلى سبيل المثال لا الحصر والتعداد فإن الشيخ عدنان طراد هو الذي قاد المظاهرات في الحجر الأسود منذ شهر أيار 2011 وهو صوفي شاذلي ودكتور في الشريعة وقد استشهد ابنه ثم اعتقل هو وابنه وحكم عليه بالإعدام لأنه من أوائل من توجه للعمل المسلح. ومثال آخر في حماة: الشيخ محمد مهدي الرفاعي شيخ الطريقة الرفاعية في حلفايا بريف حماة اعتقل هو وأولاده الاثنان وتعرضوا للتعذيب الشديد والتنكيل ثم القتل وهناك موقع تجد على الإنترنت يسمى الثورة الصوفية في سوريا تجد فيه العديد من أسماء الشيوخ والعلماء الصوفية وأسماء الكتائب الصوفية.

إن صناع الثورة في أرياف دمشق وحمص وحماة وحلب ودير الزور هم علماء ومشايخ صوفية معظمهم تخرج من معهد الفتح الإسلامي ومعهد أبو النور والمدرسة الكلتاوية أو الخسروية وبعضهم أساتذة هنا وهناك وهم الذين كانوا يقودون المظاهرات ويلهبون حماس الناس بخطبهم ، ولا يضر هؤلاء أنهم ليسوا من المشاهير فالإعلام ليس بأيديهم.

** لا نحمل لأبناء الشعب إلا العدل والمساواة والمحبة ونريد بناء بلد يشارك جميع المواطنين فيه في الحكم ويكونون فيه سواسية أمام القانون

نيوز سنتر - ماهية التيارات الاسلامية في سوريا..وتأثيرها على الثورة السورية ايجاباً وسلباً؟
التيارات الإسلامية في سوريا تقوم على الاعتدال سواء كانت سلفية أم صوفية أم من تنظيم الإخوان وحزب التحرير ويرجع هذا إلى التكوين العلمي ووجود علماء كبار في بلاد الشام كانوا دائما مرجعا للطلبة والنشطاء ينهل منه الصغار والكبار. وما قد نسمع أحياناً من تطرف مثل التهديد باجتثاث الصوفية أو هدم مقامات الأولياء أو تهديد بعض الطوائف إنما هو أصوات منفردة نشزت عن رأي الجميع ولا اعتبار لها في ميزان القوة السياسية، ولا خوف في سوريا من التطرف وقد عانى شعبنا من التطرف العلماني ضد الدين خمسة عقود وليس مستعدا وهو إنما ثار ضد الظلم والاستبداد فلا يعقل أن تتحول التيارات الإسلامية إلى استبداد جديد، ولذلك أحب أن أطمئن كل من يخاف من مد الإسلام إلى أننا لا نحمل لأبناء الشعب إلا العدل والمساواة والمحبة .

نريد بناء بلد يشارك جميع المواطنين فيه في الحكم ويكونون فيه سواسية أمام القانون ويعطون فرصا متساوية بحسب الكفاءات للمشاركة في النهضة السياسية والاقتصادية والتطور الثقافي والاجتماعي للبلد.

نيوز سنتر - كيف تقيم ما أفرزته الثورة من قيادات، وإلى متى تصمد الثورة؟
صمود الثورة لا نهاية له إلا بسقوط النظام، وقوة الشعب هي قوة الحق وفي الحديث النبوي الذي أخرجه الإمام أحمد في المسند "إن الله تعالى ليستجيب دعاء المظلوم ولو كان كافرا" شعبنا صاحب حق ولذلك لن يهزم وشواهد التاريخ متضافرة على ذلك. وطالما أن النظام باق فالثورة مستمرة بل كلما زادت جرائم النظام كلما قويت عزائم الثوار وضعف التأييد الذي يحصل عليه النظام، والدليل على ذلك تقدم الثوار في جبهات متعددة في سوريا وانشقاق المزيد من الجنود والضباط. أما قيادات الثورة فإن هناك من يصنع الثورة وهم الثوار والقيادات العسكرية داخل البلاد وهناك بعض من يستثمر الثورة خارج البلد لاستثمارات خاصة وطموحات شخصية أو مصالح أجنبية، لكن معظم النشطاء في المعارضة هم من الوطنيين المخلصين للبلد الذين لا يساومون على دماء الشعب. وسنترك الحكم للتاريخ وستكشف الأيام حقائق الرجال.

** ولادة جيل جديد من المجاهدين سيكون النواة لتحرير الأقصى
نيوز سنتر - تحدث العالم عن صمود غزة وتصنيع أسلحتها بنفسها، واليوم أصبحت سوريا كلها غزة هل تعتقد أننا أمام صحوة اسلامية ، وكيف يرى اليعقوبي معالمها؟
ثورة الشعب في سوريا ليست ثورة لإسقاط نظام فحسب وإنما هي ثورة لتغيير مجرى التاريخ الذي كاد النظام يضعه في خدمة أهدافه ومصالحه. إننا نشهد اليوم ثورة اجتماعية ثقافية اقتصادية دينية. تشهد سوريا اليوم ولادة جيل جديد من المجاهدين سيكون النواة لتحرير الأقصى بعون الله تعالى. لقد استطاع النظام برمجة الشعب خلال خمسين سنة من حكم حزب البعث على ثقافة علمانية قومية صار فيها قول الحمد لله وإن شاء الله غريباً واصطلاحات خاصة هي المقاومة والممانعة والصمود والقائد الخالد وسلوكيات شائنة كالرشوة والواسطة، وثورة الشعب اليوم إنما هي لإعادة عجلة التاريخ إلى الوراء لمحو هذه الآثار التي تركتها خمسون سنة من حكم حزب البعث وأربعون سنة من حكم بيت الأسد.

إن من أخطر مهمات نظام الأسد وقف عجلة التطور في سوريا ولذلك قضى على المفكرين والمبدعين وأصحاب الاختراعات. وكل متابع لتاريخ سوريا بعد الاستقلال يقر بالنمو المتسارع الذي شهدته البلاد في الاقتصاد وتطور الصناعة بوجه خاص، ولكن انقلاب حزب البعث والاشتراكية قضت على كل ذلك. فلا غرابة إذا ظهرت هذه الكفاءات اليوم وكشف الستار عن ذلك النبوغ.

** تصارع الأفكار واختلاف الآراء والتوجهات من علامات نجاح الثورة
نيوز سنتر - هل يعتبر طرح الأفكار والتوجهات الآن أمراً صحياً للثورة فهناك من يعيب على الاسلاميين أسلمة الثورة، وألا تخشى من النبوءات عن ثورة مضادة؟.
تصارع الأفكار واختلاف الآراء والتوجهات من علامات نجاح الثورة لأن الثورة أخرجت كل ما كان يمنع البوح به من الأفكار والشعارات. ومن الطبيعي بعد اضطهاد لعقود طويلة أن يلجأ الناس إلى المساجد وأن يجهروا بالتكبير. إن تدين الشعب هو أحد أهم عوامل نجاح الثورة وعقيدة الاعتماد على الله والصبر على البلاء واحتساب الشهداء هي من أهم مبادئ الحرب المعنوية التي تضمن الانتصار، ولولا اعتماد الناس على الله ورضاهم بقضاء الله واحتساب الشهداء عند الله لما اندفع الناس خلال المظاهرات يواجهون الدبابات بصدور عارية.

** سوريا تمثل ثقلا هاما في معركة تحرير فلسطين
نيوز سنتر - بعد سنتين من الصراع والثورة.. سقطت كل الحلول و المفاوضات، فهناك من الدول من يركب موجة الثورة لتصفية حسابات سنية شيعية ومصالح دولية، كيف لنا أن نخرج من حقل الألغام سالمين وتجنب كوارث أخرى؟
لا شك أن أي تغيير سياسي في أي بلد يؤثر على البلاد المجاورة له أو المتصلة به اقتصاديا أو سياسياً، وسوريا بلد ذو موقع هام بين أوروبا وآسية وإفريقية ، وسوريا تمثل ثقلا هاما في معركة تحرير فلسطين. لقد اختار حافظ الأسد الحلف مع إيران بعد ثورة الخميني ، ووصل بشار الأسد بهذا التحالف إلى مستوى التبعية فجعل من سوريا مقاطعة تابعة لإيران غير عابئ بالمصالح الوطنية العليا. وأضرب لكم مثالا على ذلك: آخر درس ألقيته في الجامع الأموي في مطلع أيار 2011 قبل أن أمنع من الخطابة والتدريس دخلت إلى الجامع قبيل العصر فرأيت خمس مجموعات إيرانية متوزعة في زوايا المسجد ووسطه ومع كل مجموعة قائد يشرح بالفارسية كلاما بعضه كما قيل لي كان سباب للصحابة، وأذن العصر وقمنا للسنة ولم يتوقف هؤلاء إلا بعد احتجاجاتنا الشديدة ولم يصلوا معنا. فهل يعقل أن يتحول الجامع الأموي بدمشق إلى ملعب للشيعة.

العديد من الدول تنتفع من دعم الثورة كما أن بعض الدول تتضرر من سقوط النظام وهذا نتيجة تعقيد منظومة العلاقات الدولية والمصالح التي تربط الدول بسوريا. فروسية تعتبر سوريا خط دفاع وتعتبر أنها حامية الأرثوذكس ، وحمايتها للأرثوذكس في فلسطين ومطالبتها بامتيازات خاصة مثلا كانت سببا في حرب القرم الأولى والثانية بينها وبين الدولة العثمانية.

من مصلحة الشعب السوري وقف التدخل الإيراني في شؤون سوريا الداخلية ومن مصلحة الشعب في سوريا وقف المد الشيعي الذي لن يؤدي إلا إلى مزيد من الفتن، وإذا كانت من مصلحة الشعب السوري أن يتحالف مع تركيا أو مع أي بلد يقدم دعما للثورة اليوم فإن هذا التحالف لا يجوز أن يكون على حساب المصالح الوطنية العليا سواء كانت عسكرية أم سياسية أم اقتصادية.

** التيار الصوفي وسياسة الإقصاء
نيوز سنتر - ماذا أعد علماء بلاد الشام، للشام ، وهل تعتقد أنهم قادرون حقاً السير على خطى من سبقوهم لتكوين منظومة حضارية متكاملة؟.
لدينا برنامج واسع للعمل لبناء البلد من جديد وجمع القلوب ولم الشعث وإصلاح ذات البين، ونحن نحضر لإطلاق تيار سياسي إسلامي يمثل منهاج العلماء وما جاهدوا من أجله فقد ورثنا عنهم العلم وحملنا معه راية الجهاد التي كانوا يحملونها. ولكني لا أخفي سرا إن قلت إن علماء التيار الصوفي خصوصا لا يتلقون أي دعم لا بل إن سياسة الإقصاء تمارس علينا فقد تم استبعادنا من المجلس الوطني وتم استبعادنا من الائتلاف الوطني ويتم استبعادنا من الفضائيات، بهدف حصر التمثيل الديني في تيارات معينة ومن يحسب على هذه التيارات. رغم أننا من صناع الثورة مهدنا لها من خلال خطبنا ودروسنا ودفعنا بالناس إلى الشوارع للمظاهرات وحثثنا الناس بعد ذلك على الجهاد وكنت أول من قدم فتوى موثقة بوجوب الخروج على النظام وعزل الرئيس كما كنت أول من أفتى بإعلان النفير العام وشاركنا في عدد من المؤتمرات السياسية للمعارضة وقمنا بتنظيم حملات للإغاثة وأصدرنا البيانات ودافعنا عن مبادئ الثورة ورددنا على الشبهات التي تثار من قبل مشايخ النظام وسنواصل ذلك. وأعتقد أن دور العلماء بعد سقوط النظام هام في قيادة العمل السياسي باعتدال وفي إزالة مشاعر الخوف من قلوب الناس.
ولا أخفي عليك أننا نحاول أن نجنب الشام الدمار الذي يمكن أن يحل بها ونخاف خوفا أشد من ذهاب آلاف الضحايا خلال عملية تحرير دمشق ، كما أننا نضع في الحسبان لجوء النظام إلى الساحل لإقامة دويلة طائفية ، ونضع في الحسبان استمرار الوضع الراهن كما هو ليؤدي إلى تقسيم طبيعي لسوريا ، ولأنها جميعا أخطار ومفاسد دون خطر بقاء النظام. وأملنا إنما هو في نصر الله تعالى واللطف الإلهي الخاص بالشام، ونحن نرى تباشير النصر ولا نشك فيه ، فالشام هي البلد الذي ينزل فيه سيدنا عيسى عليه السلام ولن تبقى بأيدي هؤلاء المجرمين.
وقد قلت في قصيدة لي بعنوان يا أهل دمشق مطلعها:
يا أهل دمشق أناديكم
والثورة بين أياديكم
ما بين الفرج سوى أيام
وجراح الناس معا تلتام
وتعود الشام لأهل الشام
يسقيها صوب غواديكم






نيوز سنتر - دمشق - حوار: عماد الطواشي
بورتريه







المركز السوري للأخبار والدراسات


التعليقات

- fodah@hotmail.com : ناصر الدين فودة

يؤسفنا ضعف النبرة العلمية وقلة الخبرة السياسية في هذا اللقاء.

- abo.wafa2200@gmail.com : أبو الوفا

نشكر فضيلة الشيخ على هذا اللقاء الذي سلطتم الضوء فيه على عديد من القضايا الهامة جدا في تاريخ السياسة السورية الحديثة والقديمة ونشكر لكم فضيلة الشيخ على اظهار مواقف السادة العلماء المخلصين العاملين الذين هم قادة هذه اﻷمة  وطبعا هذه المواقف لا تعجب أصحاب المصالح ولا المتعصبين من اتباع تيارات ما يسمى بالإسلام السياسي الذين يرون في العلماء خطر يهدد نفوذهم وسحب البساط من تحتهم فالذي ينتقد أو يعترض يعطيني جملة واحدة من جوابكم على اﻷسئلة التي طرحت عليكم في المقابلة لنناقشه فيها وجزاكم الله خير الجزاء على تحليلاتكم العميقة للأحداث ورؤيتكم للواقع التي تدل على نظرة عميقة واطلاع واسع ومتابعة للمشهد السياسي

- اللهم بارك لنا في علماء الشام : سالم

نحتاج اليوم إلى العلماء العاملين وأظن ان المرحلة القادمة ستحتاج لجهد الجميعأشكر الشيخ على مجموعة التطمينات والرسائل بعدم الخوف من السوريينبالفعل الثورة السورية ستغير خارطة العالم

- الاسلاميون في سوريا : فاروق دمشق

يعاني الاسلاميون في سوريا من قلة التنظيم السياسي ولكن ما هي إلا فترة وجيزة لاكتساب الخبرة بعد فترة كبيرة من القحط السياسي في سورياحرب سياسية طاحنة متوقعة ستكون بين العلمانيين والاسلاميين ولكن نرجو ألآ تتم في البدايات ويكون الكل شركاء في بناء سوريا الحرية والكرامة

- نشكر فضيلة الشيخ ابو الهدى : سوري

اشكر فضيلة الشيح اليعقوبي فقد وضع النقاط على الحروف بنظرته التحليلية والمعمقة فقد شرح المشكلة منذ بدايتها ووضع التصورات المنطقية لحلها وبايجاز بليغ

- تاريخ السياسة السورية الحديثة : الشامي

بارك الله تعالى في الشام وعلمائه المخلصين الصادقين فقد شرح فضيلته وبايجاز العلماء المشكلة ووضع تصوراته لحلها وتصور الحل ليس حكرا على احد ولكن اتهام الاخرين بضعف النبرة العلمية وقلة الخبرة السياسية في هذا اللقاء هذا يدل على اما على الجهل اوالانتقاد لمجرد الانتقاد

- الاردن : عربي حر

يؤسفني ان اسمع من الاخ ناصر هذا الكلام ولو كان النقد في محله لما اعطردعلية احد ونحن نرى من تكلم ربع الذي تكلم به الشيخ نفخ له بالابواق في الليل والنهار

- تعليق على المقابلة : غياث الديري

كلام رائع لا يخرج الا عن وارث محمدي والله ان اقصاء وتهميش دور علامة مثل الشيخ ابو الهدى اليعقوبي هو خسارة لنا فهذه الكلمة التي القاها كلمة ملؤها الشجاعةوالتفاؤل وحسن الظن بالله عز وجل واساسها الاعتماد على المولى جل جلاله وهل ينقصنا لثورة منصورة الا هذا

- mohameed-13@live.fr : ابو الفضيل

السلام عليكم منذ عرف التاريخ كان علماء التصوف في الصف الاول في الوقوف في وجه الظلام والامثلة كثيرا صلاح الدين الايوبي وامثاله الابطال ولاكن تواضع الصوفية ودفاعهم وجهادهم خالص لله لايناسب بعض المتسلقين على الدين بارك الله بالشيخ المتحدث ابو الهدى اختصر الكثير انسال الله ان يجعل اهل الشام على خطى الشيخ المعتدل

- حسان : husan-syria@hotmail.com

جزاكم الله خيرا سيدي الشيخ على ما تتحفنا به من الكلمات البينات الواضحات وضوح الشمس و على ما تدافع به عن الاسلام و المسلمين بالحجة و الدليل و البرهان اجمل ما في كلام سيدي الشيخ حفظه الله جهره بالحق و لو كان مرا و دفاعه عن سادتنا العلماء الاكارم الافاضل الصوفيون طريقة الاشعريون عقيدة غير ناظر الى من خالفه في الاعتقاد محترما جميع مكونات الشعب السوري العظيم حاملا لهم فكرا صافي المنبع سهل المأخذ مدافعا عن حقوقهم كإنسان منهم فجزاه الله خيرا و نفعني و المسلمين جميعا به امين

- عمان : ابوعلاء الشامي

نتقدم لفضيلة الشيخ اليعقوبي بالغ الشكروالتقدرعلى هذا التوضيح في المسأل المستعصيةعنداغلب الناس في هذه المرحلة والشكر ايضا على الفهم السياسي العميق فجزاكم الله عن المسلمين خير الجزاء

- mohameed-13live.fr : ابو الفضيل

السلام عليكم نشكرا فضيلة الشيخ على الايضاح.... ان تاريخ الامة الاسلامية كان الصوفية في الصوفوف الاولى في الجهاد بل وكانوا من القادة امثالهم صلاح الدين الايوبي وامثاله كثر ولاكن تواضعهم وعدم ظهورهم امام الاعلام بشكل كبير بسبب عدم الدعم لهم لانهم لا يعجبون المتسلقين على الدين وهم يجاهدون باخلاصهم انسال الله ان يحفظ الشيخ واهل سوريا كي نكون على خطاه في بناء سوريا التي تضم كل السوريين كمان كانت من قبل مجيء العصابة المجرمه

- لبنان : عبدالله السوري

سلام من القلب للشيخ ابوالهدى على هذا اللقاء التاريخي الذي بين فيه حقائق ما وراء الستاروهذا يدل على نظرة الشيخ العميقة في الفهم السياسي

- الجزئر : ابومصعب السلفي

بارك الله بالشيخ محمداليعقوبي فهو من علماء الصوفية المعتديلين وقدحضرنا عنده مسند الامام الترمذي في جامع الحسن بأبورمانة فهوعالم محق مدقق وليس غريبا من الشيخ اليعقوبي هذا الفهم بعلوم الكونية والدينية وقد حضرة عنده عندما كنت في الشام خطب اسباب انهيار الاقتصاد العالمي وكنت قد اعتقدت من عمق فهم الشيخ في الاقتصاد والتجارة بأنه معه دكتورة في هذا العلم وحتى خطبه في السياسة تدل على اطلاعه الواسع في هذا الفن ولا يجوز لاحد حتى لو كان من غير الصوفية ان لا يكون منصفةوعادل في حكمه على الاخرين لكي لا يحسب امام الله يوم القيامة

- دمشق : أبومحمدالصوفي

نتوجه بعميق الحب والتقدير وجزيل الشكر للعلامة المربي السيد الشريف اليعقوبي على كشف اللبس وتوضيح المشكل في عمق المفهوم السياسي وتحليل الامور بشكل منطقي وشفاف

- ديرالزور : مجد الرفاعي

بكل الأمتنان والأعجاب والشكرللشيخ ابوالهدى على هذه المقابلة التي بكل جواب كان من فضيلتكم هو لسان حال كل سوري مخلص يهمه مصلحة البلد ويؤلمني كثيرا عندما اسمع كلام من السيد ناصرفودة بعد كل الاجوبة العميقة والدقيقة التي تكلم الشيخ فيهايقول ضعف النبرة العلمية. رضى الله عن الشيخ محي الدين من تأدب تهذبل

- ديرالزور : مجد الرفاعي

نرجو منكم المعذرة للخطأ الذي في حكمة الشيخ محي الدين الصواب .من تأدب تهذب

- عمان : صوفي اصيل

من. بعد التحية والسلام لعلامة اهل الشام الذي جمع الله تبارك وتعالى فيه أركان الدين الثلاثة الأسلام والايمان والاحسان فضيلةالشيخ المربي ا. محمد ابوالهدى اليعقوبي قول لكم يا سيدي ليس بعدهذا الكلام الجامع كلام وان ولله انا ومن معي لنفخر بكم من بداية الثورة وقبلها على المواقف المشرفة للمسلمن عامة وللصوفية خاصة شاء من شاء وأبى من أبى وقال اهل الفهم. تأخذ الألفاظ من الحفاظ وتؤخذ معانيه ممن يعانيه

- دمشق : أم تيم الشاذلي

بارك الله بك شيخنا الفاضل ومعلمنا القدير وأدامك بركة ونورا يضيء قلوبنا بمحبة النبي الهاشمي محمد عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم......لكم عظيم شكرنا وتقديرنا على هذا المقال الرائع والذي أفاد بتوضيح الواقع واستبيان الحقيقة :)

- الأردن : أم عمر

نشكر شيخنا الكريم المفكر أبو الهدى اليعقوبي على هذه المقابلة فقد أجاب فيها عن تساؤلات الكثيرين و زرع الأمل في قلوب اليائسين. فما أحوجنا إلى عقول الأمة في هذا الوقت العصيب . أدامه الله ذخراً لنا و عوناً للمسلمين.


أضف تعليق