غسان قلاع يثور على تصريحات النظام

غرفة تجارة دمشق: 60% من رجال الأعمال أصبحوا خارج سورية

غسان قلاع يثور على تصريحات النظام
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

أوضح عضو مجلس  إدارة غرفة تجارة دمشق مازن حمور أن غرفة تجارة دمشق” معطلة العمل حالياً ولا تؤدي الدور المطلوب منها سوى ما يتعلق بإنجاز بعض المعاملات والأوراق والمستندات بمعنى أنها لا تؤدي أي عمل إستراتيجي يخدم مصالح التجارة.

وينتقد حمور مغادرة 60% من رجال الأعمال البلد في أوج أزمتها الاقتصادية والسياسية وأغلب المغادرين – كما قال- يشغلون مفاصل مهمة في الاقتصاد الوطني، وأغلبهم – حسبما أكد – أصبحوا في بيروت، وهذا ما تسبب بارتفاع الدولار من 50 إلى 90 ل.س وتكبيد الاقتصاد خسائر فادحة نتيجة هروب رؤوس الأموال والتي تقدر بنحو 20 مليار دولار على مستوى سورية مقترحاً على رؤوس الأموال المهاجرة ومساعدة السوريين النازحين في الخارج بدلاً من السماح للدول التي استقبلتهم بالمتاجرة فيهم وإذلالهم.

بالمقابل استنكر رئيس غرفة تجارة دمشق غسان القلاع الكثير مما يقال حكومياً حول أن التجار جشعون ومستغلون، فقال: “حينما سمح المركزي بتمويل المستوردات بسعر يقارب 80 ل.س برّر ذلك بأنه خطوة لوقف استغلال التجار الجشعين”.

متسائلاً: “أي جشع هذا الذي يمطرنا به المسؤولون في كل مناسبة، في الوقت الذي ارتفع فيه الدولار على التاجر اليوم من 46 إلى 80 ل.س فأكثر، ما نتج عنه زيادة في التكاليف وزيادة في الرسوم الجمركية وهذا لا يستطيع التاجر تجاوزه أو التغاضي عنه ليبيع بسعر قديم”.

وأكد رئيس “غرفة تجارة دمشق” غسان القلاع أن خلافات الغرف سببها أن البعض يريد تحقيق منافع ومصالح والحصول على مناصب، و”غرفة تجارة دمشق” لم ولن تقبل أن تكون باباً لتحصيل المنافع وتوظيف المحسوبيات فيها.

مشيراً بحسب صحيفة “الوطن” المحلية، إلى أن قرار تمديد عمله في “غرفة تجارة دمشق” لما يقارب نهاية العام الجاري وكذلك تعيينه رئيس مجلس إدارة “سوق دمشق للأوراق المالية” لم يرق للكثيرين الذين كانوا يمنون أنفسهم برئاسة الغرفة، ومن هنا كان هجومهم.



نيوز سنتر - دمشق
محليات







المركز السوري للأخبار والدراسات - الاقتصادي


التعليقات

- دمشق : خلدون

لاتصدقوا من عرف عنه الدجل واللف والدوران منذ عشرات السنين فقط اطلب منكم دققو في اعمال وانجازات الرجال ثم تبينو ما فعلوه باسرهم ثم عودو الى ماضيه لتعرفو من هو القلاع الاسود وماذا فعل بالبلد


أضف تعليق