مقتل أمين الجبهة العربية للدفاع عن نظام بشار الأسد

الحر: قلتم الأسد أو نحرق البلد فأقسم الثوار أن تفنوا أنتم والأسد

مقتل أمين الجبهة العربية للدفاع عن نظام بشار الأسد
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

قتل الأمين العام لـ الجبهة العربية  الشبابية للدفاع عن سوريا، وهي حركة موالية للنظام السوري، مع ابنين له وأحد أقاربه، برصاص مسلحين في ريف دمشق، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء.

وقال المرصد في بيان “لقي الدكتور علي اسمندر، أمين عام الجبهة العربية للدفاع عن سوريا، مصرعه أمس الثلاثاء. وكل من ولديه وابن خاله إثر كمين نصبه لهم مقاتلون من منطقة القلمون بالقرب من بلدة قارة بريف دمشق، وذكر ناشطون معارضون للنظام على موقع فيسبوك على شبكة الإنترنت أنمجاهدين أبطالاً” قاموا بنصب كمين محكم لمجموعة من القرداحة، مسقط رأس بشار الأسد، على الطريق الدولي بين جبلة ودمشق في منطقة قارة.
وجاء في تعليق على صفحة قارة عروس القلمون حول العملية “قلتم الأسد أو نحرق البلد.. فأقسم الثوار أن تفنوا أنتم والأسد”.

وتم الإعلان عن تشكيل “الجبهة الشبابية العربية للدفاع عن سوريا” في 16 شباط فبراير 2012. وقال اسمندر في حينه في تصريح تناقلته وسائل الإعلام المقربة من النظام أن “الجبهة ستعمل على توفير دعم التوثيق القانوني والمعلوماتي للانتهاكات التي تمارس من قبل المجموعات الإرهابية، مستعينة بالدستور السوري والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان الملزمة”.



نيوز سنتر - دمشق
محليات







المركز السوري للأخبار والدراسات - الفرنسية



أضف تعليق